اختراع التقاليد: دراسة في نشأة التقاليد ودوافعها وتطوراتها

14.95 EUR

Tax included.
Out of stock
الوضعية، والتقاليد التي ظهرت للوجود أثناء فترة وجيزة لا يمكن تحديد تاريخها، قد تكون بضع سنوات، لكنها أسست وجودها بسرعة كبيرة؛ فبث مراسيم الاحتفال الملكي بعيد الميلاد في بريطانيا -الذي بدأ عام 1932- هو مثال عن النوع الأول من التقاليد، بينما ظهور وتطور احتفالات نهائي كأس اتحاد كرة القدم في بريطانيا هو مثال عن النوع الثاني، ومن الواضح أن هذين النوعين من التقاليد يفتقران إلى الديمومة، ولكننا نهتم بدراسة ظهورهما وتأسيسهما وليس البقاء والاستمرار. فالتقاليد الوضعية هي مجموعة من الممارسات التي تحكمها قواعد ذات طابع طقسي أو رمزي، وتكون هذه القواعد مقبولة علنيا وضمنيا، وتسعى إلى غرس قيم ومعايير سلوكية معينة من خلال التكرار وهو ما يعني التواصل مع الماضي، فهذه الممارسات تحاول تحقيق الاستمرارية مع ماض تاريخي مناسب. وتجدر الإشارة إلى اهتمام المؤرخين المعاصرين والمحدثين بـ (التقاليد الوضعية)، وتكتسب هذه الناحية أهمية كبيرة بالنسبة لمفهوم (الأمة)، الذي هو ابتكار تاريخي حديث نسبيا والظواهر المرتبطة بهذا المفهوم: كالقومية والدولة القومية والرموز الوطنية والتاريخ وغيرها. فدراسة التقاليد الوضعية هي حقل متعدد التخصصات، ولا يمكن إنجاز دراسات التقاليد الوضعية من دون تضافر أهل الخبرة في هذه المجالات جميعا. 
إيريك هوبزباوم وتيرينس رينجر
المؤلف
أحمد لطفي ترجمة
إصدارات. دار الكتب الوطنية الناشر
التأليف 1992، نشر الترجمة العربية 2013 سنة النشر
18x25
القياس
604 جرام الوزن
تجليد فني نوع الغلاف
305
عدد الصفحات
978-9948-17-242-0 تدمك


 

 

 

Sunday,Monday,Tuesday,Wednesday,Thursday,Friday,Saturday
January,February,March,April,May,June,July,August,September,October,November,December
Not enough items available. Only [max] left.
Shopping cart

Your cart is empty.

Return To Shop

EUR

Select your currency

اختراع التقاليد: دراسة في نشأة التقاليد ودوافعها وتطوراتها

14.95 EUR