ليلة القدر في المتخيل الاسلامي

12.00 EUR

Tax included.
Out of stock

لئن ساد الاعتقاد، منذ اليونان القديمة، بأن الإنسان حيوان مفكر في المقام الأول حتى رسخت النهضة الأوروبية الحديثة هذه المقالة في الأذهان ونعتت المخيلة بأنها "سيدة الخطأ والضلال"، فإن فكر ما بعد الحداثة الغربية أعاد الاعتبار للمتخيل على صعيد الدراسة العلمية وخلصه مما تردى فيه من تهميش وإقصاء طيلة قرون. ومن ثم أضحى المتخيل -من منظور أنتروبولوجي- مكوناً من مكونات الإنسان مطلقاً وجزءاً من ذاته المنغرسة في التاريخ يسكنه وينهل من نبعه نهلاً.
وما روم إليه المؤلف في هذا الكتاب الإسهام في تبين منزلة المتخيل في الفكر الإسلامي استئناساً بما أنجز في هذا الباب من دراسات قيمة وتجاوزاً لها في الوقت نفسه. وقد اختار أن يكون مجال بحثنا الإسلاميات التطبيقية من خلال مبحث محدد مداره على ليلة القدر في المتخيل الإسلامي.
والذي زين له الانكباب على تناول ليلة القدر أنها لم تدرس -فيما نعلم- من المحدثين والمعاصرين دراسة علمية موضوعية متسلحة بمناهج العلوم الإنسانية والأنتروبولوجيا والهرمونيطيقا. وحتى إم وجدت بعض الإصدارات في مبحث ليلة القدر، فإنها لا تخرج عن كونها جمعاً للأخبار والمرويات الشائعة في الثقافة الإسلامية قديماً وترديداً لأقوال القدامى في هذا الباب.
وإزاء هذا الغياب للدراسات عن ليلة القدر في المجالين الإسلامي والاستشراقي، اهتم بهذا الموضوع فكان عمل هذا الذي رتبه على فصول ثلاثة هي: أولاً: مظاهر المتخيل في ليلة القدر، إذ قمنا برصدها في أخبار أسباب نزول سورة القدر 97 وفي فضائل هذه الليلة وعلاماتها وزمانها. ثانياً: إنتاج المتحيل، وفيه أثرنا ثلاث إشكاليات مهمة فيما نقدر هي القراءة الزمانية للمتخيل الإسلامي ثم مرجعيات المتخيل، وأخيراً تقنيات إنتاج المتخيل، وقد اقتضت هذه الإشكاليات مقاربتها مقاربة تفكيكية. وثالثاً: رموز المتخيل، وفيه حاول المؤلف فهم دلالات هذه الرموز بالعودة إلى هندسة المكان في ليلة القدر وإلى مختلف الفواعل فيها، وما ميزها من أفعال وحركات، فضلاً عما يمكن استخلاصه من معاني الألوان والأعداد ومختلف العناصر الطبيعية التي ساهمت في رسم صورة مميزة لليلة القدر في الثقافة الإسلامية.
والحاصل أن القضايا العديدة التي رأهة المؤلف تدبرها في هذا العمل حتمت عليه اختيارات منهجية جامعة بين لحظات ثلاث متعاقبة ومتعاضدة هي الوصف والتفكيك والتأويل. ومن ثم أمكن له مساءلة تلك القضايا مساءلة نقدية تفهمية لا تنطلق من مسلمات أو مقدمات فكرية مسلم بحصتها، بل تضع كل الأخبار والأقوال الدائرة على ليلة القدر موضوع سؤال ونظر دون الإنخراط في موقف تمجيدي إيماني لا يشغل بال ممثليه في القديم والحديث إلا إثبات "الصحة التاريخية" لكل ما يروى عن ليلة القدر من أحداث عجيبة وغريبة من ناحية، ودون الميل إلى موقف وضعيي لا يعير المتخيل -مهما تكن الثقافة التي أنتحته- أدنى اهتمام من ناحية أخرى.
وقد عول في هذا العمل على مدونة نصية واسعة فيها جمع بين المصادر القديمة والحديثة، وفيها تنوع في المشاغل والمقاصد، وفيها تأليف بين الثقافة الشعبية والثقافة العالمة، أو قل بين الشفوي والمكتوب. ولذلد عاد إلى مصنفات التفسير القرآني المؤلفة من القرن الثاني الهجري/الثامن للميلاد القرن الرابع عشر للهجرة/القرن العشرين لليملاد، سواء كان أصحابها من أهل السنة أو من الشيعة أو من غيرهما. ورجع أيضاً إلى نماذج إلى نماذج من مجاميع الحديث النبوي وشروحها، فضلاً عن كتب القصص القرآني وتاريخ الإسلام العام.
ولعلنا لا نخطئ لو قلنا إن كل ما يمر بذهن المسلم -وهو يتلقى مرويات ليلة القدر مشافهة أو كتابة أو بهما معاً -من صور تجتمع فيها عناصر القص (الفواعل والأفعال والأقوال والفضاء والزمان والأشياء) يكتشف عن لحظة من لحظات الجنة الموعودة، وما يقترن بها -حسب اعتقاده- من نعيم دائم ومغفرة واسعة وخلود أبدي سواء أكان واعياً بذلك أم غير واع به.
وإذا ما سرنا شوطاً آخر في التأويل فإننا سننتهي إلى القول بأن المسلمين -في تعلقهم بليلة القدر- يعبرون عن رغبة دفينة في الإنسان عامة وهي إرادة التخلص من المنزلة الوجودية المعطاة عبر بناء عالم الآلهة والصعود إليه والاتصال به من ناحية، ومحاولاته المتجددة في كل عصر ومصر ودين لقهر حقيقة الموت من ناحية أخرى.

بسام الجمل
المؤلف
مؤسسة القدموس الثقافية الناشر
2007 سنة النشر
14,8x21
القياس
ورقي غلاف عادي نوع الغلاف
176
عدد الصفحات

ISBN

 

 

 

 

 


Sunday,Monday,Tuesday,Wednesday,Thursday,Friday,Saturday
January,February,March,April,May,June,July,August,September,October,November,December
Not enough items available. Only [max] left.
Shopping cart

Your cart is empty.

Return To Shop

EUR

Select your currency

ليلة القدر في المتخيل الاسلامي

12.00 EUR