معجم ميرلوبونتي

10.00 EUR

Tax included.
Out of stock

تعدّ فلسفة (ميرلوبونتي) الجمالية خلاصة التحليل الفينومينولوجي للإدراك الحسي بوصفه رذية للعالم والأشياء، لا ينفصل فيهما الذهن عن البدن أو المتخيل عن المحسوس أو اللامرئي عن المرئي، مما يجعل الفلسفة الجمالية فلسفة في معنى الرؤية ذاتها، بمعنى أن الرؤية هي موضوعها سواء كانت الرؤية إبداعية من جانب الفنان أم رؤية المتلقي للعمل الفني، فالرؤية هي إنفتاح على الأشياء أو عين حضور الأشياء ذاتها، وإنها ليست نمطاً من التفكير، إنما هي مجال من مجالات الجسد كاللمس والإحساس، ويبدأ الإدراك أولاً بالرؤية إنطلاقاً من السطح المحسوس، ومن ثم يتوغل داخله، فالإنسان يدرك أولاً العالم المحسوس ثم يتجاوزه دون أن يتخلى عن الرؤية ذاتها، وإستطاع (ميرلوبونتي) بذلك أن يتجاوز المناقشات العقيمة حول الإبداع بوصفه نتاجاً لعبقرية ما، مؤكداً العلاقة التبادلية بين الرائي والمرئي وخبرة الفنان، فالفن هو نتيجة إحتكاك الفنان بعالمه، وهو يعير جسده للعالم محولاً العالم إلى رؤية حيث تكمن العملية الأكثر أهمية، وهي إعادة إهتداء الفنان إلى جسده بعد أن وزعه على العالم فيكتمل الجسر بين الفنان والعالم، وهذا الجسر هو الفاعل الحقيقي في العملية الفنية.

باسكال ديبون
المؤلف
شادي رباح نصر
ترجمة
دار النايا للدراسات والنشر
الناشر
2014 سنة النشر
14,8x21 القياس
ورقي غلاف عادي نوع الغلاف
328
عدد الصفحات
978-9933-519-33-9
ISBN

 

 

 

 

 


Sunday,Monday,Tuesday,Wednesday,Thursday,Friday,Saturday
January,February,March,April,May,June,July,August,September,October,November,December
Not enough items available. Only [max] left.
Shopping cart

Your cart is empty.

Return To Shop

EUR

Select your currency

معجم ميرلوبونتي

10.00 EUR